أداة بحث

الجمعة، 5 يوليو، 2013

لحظـات معـه

كم تعجز أحرُفى حينما أبدأ فى الحديث عنك..
وتخجل كلماتى عندما تدورُ باحثة عن كلمةً تليق بك..
فالحياة يا حبيبى هى أغلى شىءٍ فى الوجود..
وأعز ما يمتلكهُ الإنسان ومع هذا فكم تمنيت أن تُتاح لى الفرصة التى أستطيع أن أبذُل فيها حياتى من أجلك أنت..
وأن أُضحى بروحى فى سبيلك وإذا كان فى هذا البذل وتلك التضحية  ما يُقدم لك البُرهان على صدق حُبى وإخلاصى فى هواك..
لأننى لا أرى للحياة معنى ولا فى العيش جدوى إذا لم يكُن بها حبيباً يملأها بهجةً ويجعل من العيش لذةً ونعيماً..
قبلك ما كُنت أعرف الحُب أو حتى أعترف به وبوجوده بل وكُنتُ أسخر ممن يدعّيه..
وإن كان هُناك حُب فهو قطعاً لا يوجد إلا على صفحات القصص وفى ثنايا الروايات..
إنما فى الواقع ليس له وجود..
كُنتُ أدّعى هذا ولم أكُن أدرى ما يُخبئه لى القدر حتى ألتقيتك..
فتغيرت حياتى ووقتها فقط أعددتُ نفسى من الأحياء..
كم كُنت أتمنى لو ألتقى بك دوما ً ولو للحظات..
لحظات فقط أعيشها معك وأن أنظُر إليك فأرى عينى وقد تعلقت بك فنسيتُ نفسى..
ونسيتُ العالم أجمع..وأدركتُ حينها بأن الحُب موجود بل وأقوى شيئاً فى الوجود..
فبدأ حبى لك مُنذ ُ الوهلةِ الأولى قوياً..
 وهبط علىّ دُفعةً واحدة فملأ فراغ قلبى وأشبع روحى الجائعة التى لم تذُق طعم الهوى من قبل..
فقط لحظات معك كفيلة بأن تبعثُ فى فؤادى سعادةً تجعله يترنحُ نشوةً وهناء..
ومُنذُ تلك اللحظةِ أدركتُ حقاً بأن هذا الحُب ما هو إلا بدايةً طيبة لحياة سعيدة سأحياها معك بإذن الله..
وعندما مددتُ يدك لى فى سكون وهدوء تتحسس يدى خُيل إلى بأننى لا أعيشُ فى هذه الدنيا بل أهيمُ فى عالمٍ من الأحلام..
ومن لمسة يداك وجدتُ تياراً قوياً عنيفاً يسرى فى يدى يُشعرنى بلذةٍ ما شعرتُ بها من قبل..
فضغطت على يدى ضغطةً خفيفة وأودعتها كل عواطفى وإحساسى وتركت الحديث للعيون والكلام للقلوب..
ومُنذٌ تلك اللحظة أصبح حُبك هو شغلى الشاغل الذى أحيا من أجل إسعاده..
كُل هذا يا حبيبى أثر لحظات معك..فما بالك بعمرٍ بأكمله..
أُحبــك يا رجُلاً يسرى فى وريدى..
 

الخميس، 4 يوليو، 2013

أنت وأنـا

                               أنت وأنا
                           أتنين عاشقين فى الحُب ملناش مثيل
                                          شوقك..
                                         وطيبتك..
                                   والحنان هو الدليل
                                       لسه الأمان
                           طول ما أنت جمبى حاسة بيه
                           وبنام وأقوم على شوقى ليه
                           وبخاف أوى لو يوم تغيب
                  وحدى أنا هفضل كده ويا الهموم لو يوم تغيب
                                  خليك قريب
                              دايماً كده منى قريب
                            ده أنت الأمل وأنت الحياة
                 يا فراشة طايرة فى السما تبعد فى طريقها أى آه
                        مستنى إيه عاوز إجابة على السوأل  
                      أنت وأنا ضد المُحال
                              رأسمين طريقنا بالآمال
                                نبنى هنا بيتنا السعيد
                              ونزرع هنا ورد الحياة
                                ورد السعادة والهنا
                               ونعّلى صوتنا بالغنا
                           أنت وأنا
                             نبحب بعض ومستحيل
                            ولا عندنا فى الكون بديل
                               غير إننا نبقى سوا
                             عصافير وجمعنا الهوا
                        عايشين لبعض نموت فى بعض
                           أنت وأنا
                               قصة لا يمكن تنتهى
     

الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

تغيرنـا

ما كُنتُ أتخيل بأن نفوسنا ضعيفة إلى هذا الحد وأن هُناك من يستطيع أن يخترق تلك النفوس بكلام مُقنع يؤدى به إلى حيث يشاء...
وأن هُناك من يترقب تلك النفوس القادرة على أن تتبدل وتتقلب حيث يشاء الآخرون..
وضاعت براءتنا فى وسط الصراعات التى نعيشها فى تلك الأونة..

                                           (1)
كُنا نتخيل إنه مهما مر العُمر بنا سيظل داخلنا ذاك الصغير الذى يحمل كل أحلامنا وأمانينا
وتلك البراءة التى أقسمنا ألا نتنازل عنها مهما حدث..
وذاك العصفور الذى يشدو بعقولنا ويبعث فى نفوسنا الأمل والحياة  
ولكننا لم نعُد كما كُنا..
لم نستطع أن تظل أرواحنا كما عهدناه..
ولم يبقى قسمنا قائم كما تمنينا..
بل أصبح كُل شىء مُختلف..
تغيرنا كثيراً..
فقد تاهت البراءة وسط ألاعيب البعض..
وأختنقت الأحلام وسط الأمل اليّأس..
وضاعت البسمة وسط الكثير من الأحزان..
وأبتعدت تلك العصافير التى كانت تُحلى الدنيا بتغريدها..
تغيرت الدُنيا وتغير كُل ما فيها..
وتثاقلت مُهمتنا فى أن نتحملها ونُجاريها..


لم يكُن تغيراً على نفوسنا فقط بل أنتشر فى العلاقات التى تجمعنا بأشخاص كُنا نتمنى أن نظل سوياً طيلة العمر أحباباً كُنا أو أصدقاء..
                                            (2)
كُنا سوياً وتعاهدنا على أن نظل كذلك وإلى الأبد وتمُر الأيام
وليس بيدنا سوى أن نراها تمُر مُكبلى الأيدى ومُغمضى الأعين
تبدلت أحوالنا ونحنُ السبب فى ذلك
ما أعتدتُ أبداً أن أُعلق أخطائى وأخطاء الآخرين على قائمة الظروف واللاممكن والمستحيل..
نُنهى علاقتنا بالبعض ليس فجأة ولكنها قد تكون أثار خيبات أمل مُتتالية
فى النهاية لم نكُن بالفعل كما أردنا
لم نستطع أن نقمع ذلك الزائر الخفى المُسمى بالغدر
تُهنا كُلا ً فى طريقه..
لم نعُد معاً..

تغيرنا بحق من أصعب ما يُمكن أن يمُر به الإنسان أن يرى أشخاصاً من المُفترض أن يكونوا  أخوة فى الله مُتحابين بغض النظر عن إختلافاتهم السياسية أو الدينية يتصارعون من أجل شىءٍ فانى..
أتوقع لو أن أنهم فكروا للحظةٍ واحدة بالعالم الآخر حيث لا مال ولا جاه  سوى عظمة الله عز وجل لسجدوا لله شكراً على أى نعمةٍ كانت أو نِقمة..
يشرُد ذهنى كثيراً لو إننا عُدنا كما كنا نتعامل مع بعضنا البعض مُتحابين بالرغم من إختلافاتنا..
ولكننا بكُل أسف تغيرنا ولم نعُد كما كُنا..


"أدعو الله أن يجعل أيامنا القادمة خيراً وأملاً جديداً دون أن يشوبه أى غدر أو إنتقام من أحد"

 :))



الاثنين، 1 يوليو، 2013

نحو غدٍ أفضـل

                                
                                   أعشق البدايات..

                                  من منا لم يعشقها
              كانت بداياتى فى العام الماضى حيث التدوينات اليومية
              كان تحدياً كبيراً فى أن أدون يومياً لمدة شهراً كاملاً
                                 
                                وكانت البداية..
             واليوم هو التحدى الأكبر ومغامرة قررت الخوض فيها
             دون أن أعبث بما سيحدث غداً ولكننى قررت وحسب
                               
                                فكان الأمل..
                  من سأبدأ بنسج خيوطه داخلى من جديد
                 وسأُحاول بقدر الإمكان أن أستمر إلى النهاية
                            
                          بدايةً جديدة نحو غدٍ أفضل..
           سأظل دوماً فى تفاؤل تام بالرغم من الصراعات التى تحدُث
           ولكننى على يقين بكل خير وأن يكون اليوم هو بداية البداية
                            
                            فلتكُن بدايتى خيراً بإذن الله
         ولنكُن جميعاً إخوة فى الله مهما أختلفنا وأختلفت إنتماءتنا السياسية
                           ولتكُن مصر بخير إن شاء الله
          

          "أسعد الله أيامكم ووفقكم لما هو خير وجعل أيامكم سعادةً لا تنتهى"  
                     
                                         :)))